في الواجهةملاعب الجزائر

إتحاد الأخضربة: 2020-1929 مسيرة نضال تكلل بالصعود الى القسم الوطني الثاني

 

تقرير : أحمد دهنيز –توفيق لعريبي

أجمل موسم هو ذلك الذي تحقق فيه الأندية حلم أنصارها ، والتتويج هو نهاية كل مسيرة ناجحة للأي فريق قدم كل ما لديه من اجل إسعاد الأنصار ودخول التاريخ ، هي حكاية  فريق اتحاد الخضرية الذي ناضل من اجل تلك اللحظة الحاسمة والتي كللت بالنجاح ، خاصة وان الفريق تمكن من الصعود الى القسم الوطني الثاني ، وهي سابقة تاريخية ستبقى راسخة في الأذهان .. تاريخ 2020 – 1929 هي مسيرة من الكد والعمل ، هي تضحيات جسام قدمها كل من حمل القميص  الأحمر والبيض ، كل الذين مروا من هناك سعوا بكل قوة ان يرتقوا بفريقهم اتحاد الخضرية الى مصف الكبار ، رغم ان التاريخ قد سجل قبل هذا أفراحا عدة في مسيرة الفريق الكروية ، وخاصة في منافسات كاس الجمهورية حين تمكن الفريق في سنوات الثمانينات من إقصاء وداد بوفاريك الذي كان ينشط في القسم الوطني الأول ، ليخرج بشرف أمام اتحاد الجزائر ، مسيرة الفريق الحافلة بتواريخ الانتصارات تواصلت  بعد مع مرور الأجيال الى غاية إقصائها لشباب الساورة في منافسات السيدة الكأس  وبعد الخروج بهامة شامخة امام الفريق العريق شباب قسنطينة .. التاريخ يتواصل  وصيف 2020 هو الأغلى ، لما حققه الفريق من انجاز فريد وهو الصعود الى القسم الوطني الثاني ، بجيل لم يقصر في مهامه وواصل المسيرة  وأكمل المهمة بالتفوق  وتحقيق غاية كانت مقصد كل أنصار ومحبي اتحاد الأخضرية ..

فريق اتحاد الأخضرية اليوم يمكنه الافتخار بهذا الانجاز الذي مكنه من تمثيل ولاية البويرة التي ينتمي اليها في بطولة القسم الوطني الثاني ، ويعول على مزيد من الانجازات ان وجد الدعم الكافي الذي ينتظره كل محبي ومسؤولي الفريق من الجهات الوصية .

هي مسيرة نادي عريق تأسس سنة 1929 جذوره ممتدة ، في سجل الكرة الجزائرية  فمن نادي بليسطرو USP إلى إتحاد الرياضي   IRL  الى اتحاد بلدية الأخضرية IBL ،توالت عليه الأجيال لكتابة تاريخ هذا النادي في سجل الكرة الجزائرية فرغم عدم بروزه في السنوات الماضية خلال الثاميننات والتسعينات إلآ أن الأسماء التي تقمصت ألوان هذا النادي خلدها التاريخ ،منهم من هم على قيد الحياة ومنهم من غيبهم الموت ، قدموا كل ما لديهم  ، من اجل تشريف الألوان وحضور اسم مدينتهم في مختلف المنافسات المحلية والجهوية بعدها  ،وبامكانيات متواضعة جدا ، استطاعوا ان يصنعوا لهم اسما في الوسط الرياضي ، وشرفوا اسم الفريق الذي منحهم فرصة الظهور .  إتحاد الأخضرية حتى وإن لم يلعب في الأقسام العليا منذ تأسيسه إلآ أن قربه للعاصمة ووجوده في منطقة إستراتيجية جعلت منه إحدى الفرق القوية التي يحسب لها الفرق الف حسابه رغم أنه كان ينشط في أقسام السفلى منذ التسعينات

تعتبر فرق حمزاوية عين بسام ومولودية البويرة وتابلاط وبني سليمان الفرق الأكثر مواجهة لفريق إتحاد الأخضرية في الأقسام الشرفية وهذا مطلع التسعينات أين كان يغلب الطابع المحلي على جل المباريات خاصة المحلية منها وهو ماشكل عائق كبير لأبناء بليسطرو في مسايرة ريتم الأقسام السفلى والصعود في ضل نقص الإمكانيات آنذاك….

موسم 95 بداية العد التصاعدي …

سيبقى موسم 95 موسم خالد  في اذهان الكثيرين الذين عايشوا موسم إستثنائي بجيل محلي يقودهم خالفي وموح طاس وخوجة والأخر ين ،وأنصار من ذهب ألهبوا ملعب  منصور خوجة ،وإدارة وفرت الإمكانيات لمغادرة القسم ماقبل الشرفي وتحقيق الصعود وهو ما حدث في موسم سيبق راسخ في الأذهان رغم المنافسة الشرسة من فرق بوغني والجار شباب الثنية أين تواصل الصراع إلى أخر أنفاس البطولة الذي كاد أن يضيع خاصة بعد التعثر بالأخضرية أمام المنافس الشرس بوغني 0.0 قبل أن تأتي الهدية من الجار شباب الثنية الذي أطاح ببوغني بعقر الدار مانحا بطاقة الصعود لأبناء الأخضرية..اين عرف بعدها الفريق عدة تغيرات

20 سنة كفيلة لقيادة الفريق من الشرفي للقسم الثاني وإدارة ڨورة الأكثر مكوثا بالنادي….

يعتبر ڨورة الرئيس الأكثر مكوثا بالفريق بعد إنتخابه رئيسا للجمعية الرياضية للفريق سنة 2000 فرغم أن الخبرة كانت تنقص إدارة ڨورة أنذاك إلى أنه مع مرور الوقت إكتسبت المزيد من الخبرة  ، وهو ما سمح بتغيير نمط تسيير الفريق لينطلق مشروع  النهوض الفريق واخراجه من دوامة الأسام الدنيا ، خاصة وان اتحاد الخضرية يعد من الفرق الوائل التي تاسست ، سياسة أتت بمرور الوقت بثمارها ، حيث عرف الفريق قفزة نوعية، أين تمكن من بناء فريق تنافسي قادر على لعب ورقة الصعود وهو ماتحقق في العديد من المواسم وفي أصعب الظروف ومنذ ذلك التاريخ  تمكن الفريق من تحقيق الصعود 4 مرات وبأحلي صعود للقسم الثاني ومواجهة كبرى الأندية على غرار جمعية وهران إتحاد عنابة والشاوية ومولوية العلمة وتحقيق حلم الأنصار الذين حلمو برؤية الفريق في القسم الثاني…..

ثلاث طواقم فنية تداولت على الفريق….حوايت المتوج

ثلاثة مدربين هي حصيلة العارضة الفنية لفريق إتحاد الأخضرية خلال الموسم المنقضي ، حيث  عرفت عارضته الفنية مشاكل  عدة مما اجبرت  الظروف  الصعبة  التي مر بها الفريق وخاصة من الجانب المالي  ،على انسحاب التقني عاشوري قبل جولة واحدة من نهاية مرحلة الذهاب رغم النتائج الإيجابية للفريق منذ إنطلاق الموسم وهو ماجعل الإدارة تسرع للتعاقد مع المدرب السابق لشباب عين وسارة عبد المجيد بوغراب الذي حضر الفريق لمرحلة العودة قبل أن يعصف به تعادل القليعة في إفتتاح مرحلة العودة ليرمي هو الأخر المنشفة بعد أن تزايد ضغط الأنصار مطالبين بالصعود وهو ماأخلط حسابات إدارة ڨورة التي أستنجدت بالمدرب السابق للفريق ورائد القبة مراد حوايت الذي يعرف البيت من أجل إعادة الثقة للاعبين والتحكم في المجموعة والبقاء في الصراع الصعود رغم المهمة الصعبة وقبوله المهمة في فترة حساسة إلآ أن خبرته وتجربته إضافة إلى تضافر جهود كل اللاعبين والأنصار والمسيرين أعاد الفريق من جديد في الصراع وتمكن من المحافظة على مرتبته ضمن فرق البوديوم التي ظفرت في النهاية  بتأشيرة الصعود

الأنصار دائما في الموعد

وعلى غرار بقية الموسم حيث عرف الفريق  وقوف أنصاره الى جانبه في السراء والضراء ، وهم اللاعب رقم 12 بالنسبة لتشكيلة أبناء سي لخضر ، واصل الأنصار احتفالاتهم بالصعود حيث نظم الأنصار حفل وكركاج بمناسبة صعود فريقهم للقسم الثاني أين عرفت قاعة جراح ووسط المدينة  توافد كبير لأنصار الذين توافد من كل الأحياء والقرى حتى من البلديات المجاورة لاحتفال بصعود الفريق للقسم الثاني في أجواء أقل مايقال عنها كبيرة رقص فيها الأنصار على أنغام الصاكسو والألعاب النارية أين تحول ليل الأخضرية وهدوءها إلى نهار…

الأنصار يترقبون عقد الجمعية الإنتخابية

تتوجه أنظار الأنصار في الأيام القادمة لما ستسفر عنه الجمعية العامة التي ستعقد ومنها استقالة المكتب المسير بما أن هذا الموسم هو أخر موسم في العهدة الأولمبية ما سيفسح المجال لعقد جمعية انتخابية وتقدم أشخاص أصحاب المال لقيادة الفريق لبر الأمان خاصة وأن القسم ثاني يتطلب أموال وإمكانيات عكس قسم الهواة ، ويأمل الأنصار وعشاق النادي الأبيض والحمر ان  ينال الفريق حضه من الرجال الأكفاء الذي بامكانهم الحفاظ على الأمانة ومواصلة مسيرة الفريق التي يأمل الجميع ان تكلل بالصعود إلى القسم المحترف وهي ، غاية يمكن اداركها بتكاتف الجهود وتراص الصفوف بعيد عن المصالح الشخصية وكلام المقاهي الذي يدمر كل ما بناه الرجال طيلة السنوات التي مرت ..

اتحاد الأخضرية بوابة الاحتراف

مثل أي موسم يعتبر فريق إتحاد الأخضرية بوابة الاحتراف للكثير من اللاعبين الذين تقمصو ألوان الاتحاد في السنوات الأخيرة على غرار تعبي وحاميا الذين تقمصو ألوان إتحاد العاصمة ومولودية الجزائر واللاعب خوذي الذي تنقل لشباب بلوزداد وغربي مسعود المتنقل لاتحاد الحراش والكثير من اللاعبين الذين يسيرون على خطاهم هذا الموسم كالمدافع بومزيان الذي قد نراه بألوان شبيبة القبائل والحارس بوسافر الذي يدور حديث عن امضائه لنادي من القسم الأول إضافة للاعب شعنان وزريفي الذين تتهاطل عليهما العروض بعد أدائهم الرائع مع اتحاد الأخضرية هذا الموسم .

الدعم المالي  لمواصلة التألق

وان كان فريق اتحاد الأخضرية قد تمكن  من تحقيق الصعود الى القسم الوطني الثاني هذا الموسم ، فذلك لا يعني ان الفريق  لم يواجه مشاكل مادية ، فالفترات التي مر بها الفريق لا يدركها سوى المسيرون والمقربون من النادي ، الذي عانى الكثير من هذا الجانب ، وعليه فكل الأنظار مشدودة الى السلطات  الولائية بما فيها والي الولاية ، المجلس الشعبي الولائي ، وكذا الهيئة الوصية متمثلة في مديرية الشباب والرياضة ، البلدية  والتي ينتظر منهم مساعدة الفريق أكثر من أي وقت مضى على اعتبار ان اتحاد الأخضرية اليوم هو الممثل الوحيد للولاية في هذا المستوى ، وينتظر الأنصار والمسيرين ان تساهم السلطات  وكذا الأنصار ورجال الأعمال في دعم الفريق ، لكي يواصل مساره ، خاصة وان اتحاد الأخضرية  يعد من الفرق التي تحدت الظروف القاسية للوصول الى هذه المكانة ، بتضحيات رجالها وعزمهم على قهر كل الظروف التي كانت دائما حجر العثرة التي حالت دون تحقيق الصعود في المواسم الماضية ، والتي كان خلالها الفريق يتمركز على بعد نقطتين عن الصعود ، وعليه فالجماهير الي تناصر اتحاد الخضرية تام لان يلقى الفريق دعما من طرف الجميع لتمكينه من إسعاد أنصاره وتشريف ولاية البويرة أحسن تمثيل .

مراد حوايت مدرب إتحاد الأخضرية…

صعودنا مستحق والشكر لكل الأنصار والمساهمين فيه…

في إتصال هاتفي مع المدرب مراد حوايت الذي قاد سفينة أبناء الأخضرية في مرحلة العودة وفي فترة صعبة كادت تعصف بالفريق خاصة بعد رحيل المدرب السابق قبل نهاية مرحلة الذهاب ودخول الفريق في نفق مضلم قبل أن يستنجد الفريق بمدرب أخر لم يعمر طويلا وهو ماجعلني أقبل التحدي والمغامرة من أجل تحقيق حلم الأنصار برؤية. فريقهم في القسم الثاني

المسيرة لم تكن سهلة خاصة في مرحلة العودة أين وجهنا عدة صعوبات خاصة خارج الديار ولكن الحمد الله عرفنا كيف نعيد الثقة للمجموعة واصلنا العمل بإخلاص وحرارة الحمد الله ربي مخيبناش بفضل وقوف أنصارنا والشكر موصول لكل من ساهم في هذا الآنجاز وأدعو الأنصار وكل الفاعلين بمدينة الأخضرية للالتفاف بفريقه والعمل على المحافظة عليه في القمة يقول مراد حوايت….

بلوصيف محمد أمين مهاجم إتحاد الأخضرية….

نشكر كل الذين ساهم في الصعود روح من لاعبين وطاقم فني وأنصار…رغبتنا كانت كبيرة في الصعود ومع مرور الأيام زادت عزيمتنا لتحقيق الهدف بفضل إرادة وحماس اللاعبين تمكنا من تحقيق الهدف الحمد الله ربي مخيبناش وافرحنا انصارنا الذين بفضلهم أستطعت أن أقدم مشوار لابأس به انا راضي عن أدائي…عندما تنال ثقة مدربك من دون شك ستجد نفسك تلعب بعزيمة كبيرة لنيل ثقة مدربك والحمد الله تمكنا من تحقيق هدفنا….

لحد الساعة لا يوجد أي شى رسمي والحديث عن مستقبلي الأن سابق لأوانه وإذا توفرت الضروف والإمكانيات لما لا المواصلة مع فريق إتحاد الأخضرية الذي وجدت فيه راحته… الأنصار كان دورهم كبير وساهمو في هذا الصعود الشكر أيضا موصول لكل من ساندنا وكان بجانبنا طيلة 24 مباراة ونتمنى أن نرى فريق إتحاد الأخضرية دائما في القمة…

بدالدين سماعيني مدافع إتحاد الأخضرية

الشكر موصول لكل المساهمين في الصعود من لاعبين وطاقم فني ومسيرين دون أن ننسى دور الأنصار. الصعود والمرتبة التي أنهينا بها المشوار كانت مستحقة بفضل تضحياتنا وعزيمتنا صحيح أعترضتنا عدة عراقيل والحمد الله لم تقف عائقا لنا واصلنا العمل إلى أخر جولة من البطولة والتي كللت بالصعود

أولا الشكر لكل من وضع الثقة في من كل المدربين الذين تعاقبو على الفريق بداية من عاشوري وصولا بحوايت مرورا بغراب الحمد الله قمت بالواجب لم أخيب وأشكر الأنصار أيضا الذين لم يبخلو هم أيضا علينا بالتشجيع… بكل صراحة وجدت كل شى في الأخضرية التي أعتبرها بيتي أرغب بالمواصلة وكل شى سيتضح في الأيام القادمة

نظال بومزيان قلب الدفاع يختار كأحسن لاعب في الفريق ونحو ضفره بعقد إحترافي وارد…

بشهادة كل الأنصار وكل المدربين الذين تعاقدو على الفريق وحتى الفرق المنافسة فقد تمكن المدافع المحوري نظال بومزيان من خطف الأنصار باداءه المميز وتألقه طيلة 24 جولة شارك فيها كأساسي إضافة إلى إختياره كأحسن مدافع محوري في صبر الأراء التي تنضمه صفحة صدى الهواة وسط وإختياره من طرف الأنصار جعله محل أطماع عدة أندية تريد الضفر بخدماته الموسم القادم وفي مقدمتها إدارة شبيبة القبائل التي جعلته من بين إهتماماتها تحسبا للموسم القادم…..

تشكيلة الفريق المتوجة بالصعو الى القسم الوطني الثاني

حراس المرمى : بوسافر أمين، عبري عبد القادر، بلغول محمد ، حسان ڨاسمي

ا سماعيني، شعبان محساس بن عزيزة، بومزيان، بوعمرية، دوي، دمير، شعنان، بلوصيف، لاميني، قيش، جعدي، بلعيش، غازي، كاديم، لعواوي، حاميمود، غريب هيثم، مويسي، مجاوي، تلاي، زريفي

الطاقم الفني : مراد حوايت مدرب رئيس

بابا خويا  فاروق :  مساعد مدرب

عزالدين سفيان :  مساعد مدرب

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى